اشعار غزل , أشعار رومانسية ,

جميع الفتيات يعشقن شعر الغزل الذي يفصح فيه الشاعر عبدالرحمن محمد

وبصوتة الرائع الذي يدخل الى القلب بكل سلاسه فاغنية اصابك عشق.

أحبك احبك و ذلك توقيعى يقول الشاعر نزار قباني:[١] هل عندك شك انك احلى امرأة فالدنيا

وأهم امرأة فالدنيا هل عندك شك انني حين عثرت عليك ملكت مفاتيح الدنيا هل عندك

 

شك انني حين لمست يديك تغير تكوين الدنيا هل عندك شك ان دخولك فقلبي هو اعظم يوم في

التاريخ و أجمل خبر فالدنيا هل عندك شك فمن انت يا من تحتل بعينيها

 

أجزاء الوقت يا امرأة تكسر حين تمر جدار الصوت لا اعرف ماذا يحدث لى فكأنك انثاى الأولي و كأني

قبلك ما احببت و كأنى ما ما رست الحب و لا قبلت و لا قبلت ميلادي انت و قبلك لا اتذكر

 

أنى كنت و غطائى انت و قبل حنانك لا اتذكر انني عشت و كأنى ايتها الملكة من بطنك كالعصفور

خرجت هل عندك شك انك جزء من ذاتى و بأنى من عينيك سرقت النار و قمت بأخطر ثوراتي

 

أيتها الورده و الياقوته و الريحانه و السلطانه و الشعبية و الشرعيه بين كل الملكات يا سمكا يسبح فما ء

حياتي يا قمرا يطلع جميع مساء من نافذه العبارات يا اعظم فتح بين جميع فتوحاتى يا اخر

 

وطن اولد به و أدفن به و أنشر به كتاباتى يا امرأه الدهشه يا امرأتى لا اعرف كيف رمانى الموج على

قدميك لا ادرى كيف مشيت الى و كيف مشيت اليك يا من تتزاحم جميع طيور البحر لكي

 

تستوطن فنهديك كم كان كبيرا حظي حين عثرت عليك يا امرأة تدخل فتركيب الشعر دافئة انت كرمل البحر

جميلة انت كليلة قدر من يوم طرقت الباب على ابتدا العمر كم صار جميلا

 

شعري حين تثقف بين يديك كم صرت غنيا و قويا لما اهداك الله الى هل عندك شك انك قبس من عيني

ويداك هما استمرار ضوئي ليدى هل عندك شك ان كلامك ينطق من شفتي هل

 

عندك شك انني فيك و أنك فيا نارا تجتاح كيانى يا ثمرا يملا اغصانى يا جسدا يقطع كالسيف و يضرب

مثل البركان يا نهدا يعبق كحقول التبغ و يركض نحوى كحصان قولى لي

 

كيف سأنقذ نفسي من امواج الطوفان قولى لى ماذا افعل فيك انا فحالة ادمان قولى لى ما الحل

فأشواقى و صلت لحدود الهذيان يا ذات الأنف الإغريقى و ذات الشعر الإسبانى يا امرأة لا

 

تتكرر فالاف الأزمان يا امرأة ترقص حافيه القدمين بمدخل شريانى من اين اتيت و كيف اتيت و كيف اشتدت

بوجدانى يا احدي نعم الله على و غيمه حب و حنان يا اغلى لؤلؤة بيدى اه كم ربي

 

أعطانى قراءه فو جة حبيبتي من قصائد محمود درويش فالغزل:[٢] و حين احدق فيك اري مدنا ضائعة

أري زمنا قرمزيا اري اسباب الموت و الكبرياء اري لغه لم تسجل و آلهه تترجل امام

 

المفاجأه الجميلة و تنتشرين امامي صفوفا من الكائنات التي لا تسمي و ما و طنى غير هذه العيون التي

تجهل الأرض جسما و أسهر فيك على خنجر و اقف فجبين الطفوله هو الموت

 

مفتتح الليلة الروعه القادمه و أنت رائعة كعصفوره نادمه و حين احدق فيك اري كربلاء و يوتوبيا و الطفوله و أقرأ

لائحه الأنبياء و سفر الرضا و الرذيله اري الأرض تلعب فوق رمال السماء

 

أري سببا لاختطاف المساء من البحر و الشرفات البخيله النصيف يقول النابغه الذبياني:[٣] سقط النصيف،

ولم ترد اسقاطه فتناولته و اتقتنا باليد بمخضب رخص،

 


كأن بنانه عنم على اغصانة لم

 

يعقد نظرت اليك بحاجة لم تقضها نظر السقيم الى وجوه العود قامت تراءي بين سجفي كله كالشمس

يوم طلوعها بالأسعد او دره صدفيه غواصها بهج متي يرها يهل و يسجد او دميه من مرمر،

 

مرفوعه من لؤلؤ متتابع،

 


متسرد لو انها عرضت لأشمط راهب عبد الإله صروره متعبد لرنا لبهجتها و حسن

حديثها و لخاله رشدا و إن لم يرشد احبك اكثر يتغزل محمود درويش فقصيدتة بالأرض و الوطن

 

:[٤] تكبر تكبر فمهما يكن من جفاك ستبقي ،

 


 


بعيني و لحمى ،

 


 


ملاك و تبقي كما شاء لى حبنا ان اراك

نسيمك عنبر و أرضك سكر و إنى احبك .

 


.

 


اكثر يداك خمائل و لكننى لا اغنى ككل البلابل

 

فإن السلاسل تعلمنى ان اقاتل اقاتل .

 


.

 


اقاتل لأنى احبك اكثر غنائى خناجر و رد و صمتى طفوله رعد و زنبقة

من دماء فؤادى و أنت الثري و السماء و قلبك اخضر و جزر الهوي فيك مد فكيف اذن

 

لا احبك اكثر و أنت كما شاء لى حبنا ان اراك نسيمك عنبر و أرضك سكر و قلبك اخضر و غنى طفل هواك

علي حضنك الحلو انمو و أكبر اشاقك من عبل الخيال المبهج يقول عنتره بن شداد

 

:[٥] اشاقك من عبل الخيال المبهج فقلبك به لاعج يتوهج فقدت التي بانت فبت معذبا و تلك احتواها

عنك للبين هودج كأن فؤادى يوم قمت مودعا عبيله منى هارب يتمعج خليلي

 

ما انساكما بل فداكما ابي و أبوها اين اين المعرج الما بماء الدحرضين فكلما ديار التي فحبها بت

ألهج ديار لذت الخدر عبله اصبحت فيها الأربع الهوج العواصف ترهج الا هل تري ان شط

 

عنى مزارها و أزعجها عن اهلها الآن مزعج فهل تبلغنى دارها شدنيه هملعه بين القفار تهملج تريك اذا

ولت سناما و كاهلا و إن اقبلت صدرا لها يترجرج عبيله ذلك در نظم نظمته و أنت له سلك

 

وحسن و منهج و ربما سرت يا فتاة الكرام مبادرا و تحتي مهري من الإبل اهوج بأرض تردي الماء فهضباتها

فأصبح بها نبتها يتوهج و أورق بها الآس و الضال و الغضا و نبق و نسرين و ورد و عوسج لئن

 

أضحت الأطلال منها خواليا كأن لم يكن بها من العيش مبهج فيا طالما ما زحت بها عبيله و ما زحنى فيها

الغزال المغنج اغن مليح الدل احور اكحل ازج نقي الخد ابلج ادعج له حاجب

 

كالنون فوق جفونه و ثغر كزهر الأقحوان مفلج و ردف له ثقل و ربما مهفهف و خد فيه و رد و ساق خدلج و بطن كطي

السابريه لين اقب لطيف ضامر الكشح انعج لهوت فيها و الليل ارخي سدوله

 

إلي ان بدا ضوء الصباح المبلج اراعى نجوم الليل و هي كأنها قوارير بها زئبق يترجرج و تحتى منها ساعد

فية دملج مضيء و فوقى احدث به دملج و إخوان صدق صادقين صحبتهم على غاره

 

من مثلها الخيل تسرج تطوف عليهم خندريس مدامه تري حببا من فوقها حين تمزج الا انها نعم الدواء لشارب

ألا فاسقنيها قبلما انت تظهر فنضحي سكاري و المدام مصفف يدار علينا و الطعام

 

المطبهج و ما راعنى يوم الطعان دهاقه الى مثل من بالزعفران نضرج فأقبل منقضاعلي بحلقه يقرب احيانا

وحينا يهملج فلما دنا منى قطعت و تينه بحد حسام صارم يتفلج كأن دماء الفرس

 

حين تحادرت خلوق العذاري او خباء مدبج فويل لكسري ان حللت بأرضه و ويل لجيش الفرس حين اعجعج

وأحمل فيهم حمله عنتريه ارد فيها الأبطال فالصحراء تنبج و أصدم كبش

 

القوم بعدها اذيقه مراره كأس الموت صبرا يمجج و آخذ ثأر الندب سيد قومه و أضرمها فالحرب نارا تؤجج

وإنى لحمال لكل ملمه تخر لها شم الجبال و تزعج و إنى لأحمى الجار من

 

كل ذله و أفرح بالضيف المقيم و أفرح و أحمى حمي قومى على طول مدتى الى ان يرونى في

اللفائف ادرج فدونكم يا ال عبس قصيده يلوح لها ضوء من

 

الصبح ابلج الا انها خير القصائد كلها يفصل منها كل ثوب و ينسج

 

اشعار غزل,

شعر غزل.


 

 

48 مشاهدة

اشعار غزل , أشعار رومانسية ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.