حاولت مِرارًا لكن حياتي أصبحت مَرارًا , روايه جريئه جدا جدا جدا كامله

آخر تحديث ف20 يناير 2021 الأربعاء 5:08 مساء بواسطه تالة باسل

انتهت حفله الزفاف و دخل العروسين من الباب و ربما تم غلقة من قبل العريس و نهض

 

العريس لتقبيل عروسة الا انها ابت ان يقترب منها طالبه منه ان يسمع حديثها له

 

أولا و قبل اي شيء فهي تريد ان تطلعة على بعض اسرارها و من حقة بعد هذا ان

 

يكمل معها حياتة ام لا؟

 

انتبة العريس لكلامها و ربما تفاجا و يريد ان يسمع منها للنهاية بعدها يقرر

 

بدأت تحكى عن علاقه لها بشاب ربما احبتة يوما ما قبل ان تعرف زوجها و قد

 

كبرت الثقه بينهما فكانا يظهران سويا و يقضيان معا اكثر الأوقات و بيوم دعاها

 

هذا الشاب حتي تذهب معه شقتة التي يدعى انها ستكون شقه الوعد بالزواج

 

فترددت فالبداية بالموافقه و لكن لشده ثقتها به فالعلاقه كانت ما بينهما طويلة

 

ولم يحدث بها اي خطا فذهبت معه و لكن…

 

عندما ذهبت للشقه قام بلمسها فالبداية و لكنها ترددت و قامت بالبعد عنه الا انها

 

قد ضعفت فالنهاية و استسلمت لفعلتة فيها و ربما و عدها بإتمام الفرح فو قت قليل

 

غلا ان امر الله ربما نفذ به و ما ت بحادث فقامت بترك بعملها و جلست فمنزلها تنعى حظها و لكن…

 

عندما اتي لها من تقدم لها حاولت مرارا ان تجعلة يكرهها لأنة لا ذنب له بهذا الزواج من فتاة

 

قد فقدت عذريتها الا انها عندما و جدتة يتمادي و يستمر فحبها احبتة حبا شديدا و لكن حدث

 

مالا يتوقعة اي شخص..

 

قام بشدها و ضربها على الأرض و أخذ يجرها من شعرها حتي وصل فيها الى بيت =ابيها و نادى

 

علي ابيها قائلا له بنتك طالق منى بنتك ليست عذراء تفاجا الرجل و هم بالنزول بعدها اغمي عليه

 

من هول المفاجأه و بعدين تم انتقالة للمستشفي بعد هذا فارق الحياة من الصدمه و تركتها الأم

 

وحيده تواجة مصيرها فالشارع فقامت بالاتصال بإحدي صديقاتها و التي ربما تعرفت عليها من

 

أيام الدراسه فاستقبلتها بمنزلها الذي هو فالحقيقة بيت =للدعاره بعدها عرضت عليها العمل

 

معها الا انها ابت تاركه المكان الى الشارع مره ثانية =و لكن لم يرحمها الشارع و فالنهاية لم

 

تجد لها مأوي غير صديقتها فلم يعد معها فارق للعيش بشرف او بدون فقد تخلي عنها اهلها

 

فكيف يسترها الغرباء.

حاولت مرارا لكن حياتي اصبحت مرارا ,

 


 


رواية جريئة جدا جدا جدا جدا جدا كامله

روايات جريئة جدا جدا جدا جدا جدا كامله


37 مشاهدة

حاولت مِرارًا لكن حياتي أصبحت مَرارًا , روايه جريئه جدا جدا جدا كامله